مدونه ون كارت نمره1

الأحد، 27 يناير، 2013

ميمي الشرموطه

انا ميمي في احد الايام قال لي زوجي بان صديقه محمود قد دعانا الى سهره ستقام في احد النوادي الليليه فما رايكي يا ميمي ان نذهب ونسهر معه فقلت له اوكي منروح منسهر فقال لي حهزي نفسك وظبطي امورك فمحمود سوف ياتي لعندنا الساعه العشره اي بعد حوالي الساعتين بسيارته ونذهب للحفله فبدات اجهز نفسي واعمل شعري ومكياجي وطلب مني زوجي ان البس تنوره قصيره بدل البنطال لان السهره تتطلب هذا اللبس وفعلا لبست تنوره قصيره جدا وبلوزه بدون اكمام ويظهر من تحتها صدري وكانني عاريه الا من الستيان الذي يغطي قسما بسيطا من بزازي وفي الساعه العاشره كنت جاهزه تماما وما هي الا دقائق حتى اتصل محمود بنا من الموبايل الذي معه وقال لزوجي انا انتظركم في الشارع وفورا لبست العباءه وخرجنا وركبنا مع محمود ومحمود هو صديق زوجي يتردد الينا ويشاهدني في البيت فقط ولنه لم يشاهدني بجمالي مثل هذه المره ومشى بسيارته وهو ينظر الي من خلال المراة العاكسه في السياره ويبتسم وقبل ان نصل الى النادي بقليل قال لي زوجي اشلحي العباءه واتركيها في السياره فخلعت العباءه عن جسمي وظهر جسدي على اعين محمود فلما راني قال لزوجي ما اجلها انا لم اتوقعا بهذا الجمال فضحكنا وكنا قد وصلنا ونزلنا من السياره ودخلنا الى النادي وجلس محمود امام زوجي من الطاوله وجلست انا بجانب زوجي ثم جاء الجرسون ليسال ما نطلبه فبدا محمود يطلب الطعام المقبلات الى ان جاء دور المشروبات فسال زوجي ماذا تحبون ان تشربوا فقال زوجي طبعا الويسكي فقال لي محمود وانت تشربين الويسكي فقال له زوجي انها تشرب قليلا علما انني لم اشربه سابقا ابدا فابتسمت وقلت لمحمود ايوا اشرب قليلا وبعد قليل بدات الحفله والطرب ثم اكتملت الطاوله من الطعام والمشروبات وبدنا نستمتع بالطرب الراقص ومحمود من امامي ينظر الي والى صدري وقام باشعال سيجاره واعطاني ايها وصب لي قليلا من الويسكي وبدات اسرب ولكن بشكل قليل جدا لاني لم اشرب من قبل اي نوع من المشروبات وبدانا نتبادل الحديث والنكات الخفيفه ثم تطورت لتصبح نكات سكسيه وكان على المسح مطرب محلي يغني وعندما بدا باغنيه جميله وراقصه بدات اهتز وانا جالسه مكاني واصفق بيدي بهدوء ومحمود ينظر بعينيه الي وغمزني كي اقوم ارقص معه ثم قام وقالها علنا ممكن نرقص سوى فانا امام زوجي خجلت ولكن زوجي قال لي قومي ارقصي مع محمود وفغلا قمنا انا ومحمود وبدانا نرقص على المسح امام المطرب وهناك بعض الناس ترقص ايضا واخذ محمود يراقصني ويضع يده على طيزي ويقرب فمه من رقبتي ويقبلني احيانا وانا اخاف ان يراني زوجي من بعيد فنظرت الى زوجي هل هو ينظر الينا وفعلا كان يشاهد محمود ما يفعل بي ولكن زوجي عنما التقت عيني بعيناه تبسم لي فتاكدت انه رانا وهو غير منزعج من افعال محمود بل هو راضي عنه واخذ محمود يقبلني اكثر من رقبتي ومن فمي وانا تشجعت للرقص اكثر امام محمود فبدات وانا ارقص امامه ادفع بطيزي عليه وهو يضمني من الخلف وهكذا حتى انتهت الاغنيه ورجعنا الى الطاوله التي نجلس عليها ولكن محمود وقبل ان نصل الى الطاوله امسكني من يدي ولف يده الثانيه على خصري وقادني الى جانبه واجلسني بجانبه وبقي زوجي مقابلا لنا نحن الاثنينثم امسك محرمه ورقيه وبدا يمسح لي جبيني من القليل من العرق بسبب الرقصواشعل لي سيجاره بفمه واعطاني اياها ثم بدا يطعمني بيده ويشرب الويسكي ويشربني معاه من نفس الكاسونحن نتبادل الحديث وكل شوي يقبلني ويلف يده على رقبتي ونحن هكذا نضحك وناكل ونشرب راحت يده تزحف على ساقي الايسر وبدا يلمس ساقي ويتحسسه ثم يقرب يده شيا فشيا بين ساقاي الى ان وصل بها لعند كيلوتي فراحت اصابعه تتحسس كيلوتي شيا فشيا ويده الثانيه تلف رقبتي فبدات اشعر باللذه تجري في جسدي ففتحت ساقاي له قليلا كي يتثنى لاصابعه ان تلعب جيدا بكسي ثم ادخل احدى اصابعه من تحت الكيلوت وراح يلعب باشفار كسي وبدا كسي يتبلل شيا فشيا واصبعته تداعب بظري وانا اضغط بساقاي على يده كي لا يخرجها وتغيرت ملامح وجهي وشاهني زوجي وبدات ارتخي قليلا ومحمود يقبلني من رقبتي ويمص شفايفي ويده تلعب بكسي وكل شوي يعطيني كاس الويسكي لاشرب منه قليلا فاحسست بالنشوه الكامله ومضت الساعات بسرعه وها هي الساعه الان الرابعه صباحا وانتهت الحفله الجميله وانت معاها لذتي وكم كنت اتمنى ان لا تنتهي الحفله وظننت ان الامر انتهى الى هنا ولكن عندما خرجنا امسك محمود بيدي ونحن متجهين اللى سيارته وفتح لي باب السياره الامامي واجلسني وزوجي جلس في المقعد الخلفي واتجهنا باتجاه بيتنا وفي الطريق وضع محمود يده على ساقي ثم ادخلها باتجاه كسي وراح يلعب بكسي ايضا وعندما وصلنا الى البيت طلب منه زوجي ان ينزل معنا لنشرب فنجان قهوه وفعلا نزل ودخل معنا وجلسنا قليلا لنستريح فقام زوجي وقال لنا اريد ان اذهب لاحضر لكم القهوه وخرج فقام محمود وجلس بجانبي على الكنبه وبدا يمصمصني من فمي ويلعب ببزازي وسيقاني واخرج احد بزازي وبدا يمصه وانا استرخي له بكل جسمي ولم اعد اسال عن زوجي واصبحت اشتهي ان ينيكني محمود امام زوجي طالما اكتشفت ان زوجي هو من طلب من محمود ذلك ونحن على هذه الحاله دخل زوجي وشاهدني وانا مرتميه بين احضان محمود وجالسه فوق ركبته وهو يمص بزي ويلعب بكسي وشعرت بشي من يتحتي وانا على ركبتيه يتحرك وكانه خازوق يريد ان يدخل بكسي وجلس زوجي ينظر الينا وهو يبتسم وعلائم الفرح بادية على وجهه فادركت ذلك وتاكدت من ان زوجي يريدني ان انتاك امامه على زب صديقه وهنا اخلرجت زب محمود من تحت البنطال وبدات امصه ومن الخلف وانا على هذه الحاله قام زوجي وخلع عني التنوره القصيره وبقيت فقط بالكيلوت الاسود ثم قمت انا بخلع الكيلوت ورميه على وجه زوجي ليشمه ويشم رائحة كسي به ثم عدت لادخل زب محمود بفمي وامصه وكاد يتفجر من كثرة انتفاخه واصبح راسه كبيرا بدات اخاف من دخوله بكسيثم قمت وخلعت البلوزه والستيان عن جسدي لاصبح عاريه تماما وخلع محمود ملابسه وظهر زبه الكبير جيدا فدفعته على الكنبه واستدرت الى الخلف بحيث اصبح ظهري على صدره وفتحت ساقاي وجعلت من ساقيه بين ساقاي وزبه مقابل كسي تماما وجلست على زبه وبسرعه انزلق زبه بكسي بسبب ما افرزه كسي من ماءه وبدات اقوم واجلس عليه وافركه بكسي وانا انظر الى زوجي وانا مبسوطه جدا وانا انتاك امام زوجي وهذا ما بدا يثيرني اكثر هو النيك امام الزوج واهانته ايضا ومن لحظة الى اخرى يقوم زوجي ويقبلني وانا فوق زب محمود واحيانا يمسك براسي ويضغط على اكتافي كي يدخل زب محمود بكسي اكثر ويعود زوجي ويجلس مكانه وهو يدخن ومبسوط جدا بمشاهدة زوجته تنتاك امامه ويقوم احيانا ويقبل كسي من الامام وزب محمود يغوص بكسي وما هي الا دقائق قليله حتى وصلت الى النشوى الكامله وكب كسي وبنفس الوقت ضمني محمود الى صدره بقوه وضغط بزبه داخل كسي جيدا واحسست بزبه وهو يكب الحليب في كسي ويجري به ليبرد نار كسي الملتهبه وبقيت فوق زبه للحظات قليله كي استرجع قواي للنزول من فوق زبه وعندما احسست بشيء من القوه نزلت من على زبه واتجهت الى غرفة نومي وانا اقول لهم تصبحون على خير واستلقيت على السرير متمدده على ظهري وقد فتحت سيقاني وانا مبسوطه جدا من هذه النيكه اولا وثانيا احسست باللذه الثانيه وهي اني انتاك امام زوجي فنها تعطيني رغبه شديده وتهيج اكبر بوجود زوجي وهو يشاهدني ويشاهد الزب كيف يدخل بكسي ويخرج وفورا قام محمود ولبس ثيابه وخرج وهو يشكر زوجي ويشكرني من خلال باب غرفة النوم ثم حضر زوجي وتمدد بجانبي وقال لي هل انبسط كسك يا روحي فقلت له نعم ولكي ينبسط اكثر وتكتمل لذته انزل بين سيقاني وشمه والحسه لي من حليب زب محمود فقال لي انا جاهز لكسك وطيزك ونزل بين سيقاني وفتحت له كسي المليء بحليب زب محمود وراح لسانه يدخل بكسي ويشرب الحليب من كسي وهو يقول لي امممممممممممم شو لذيذ كسك وهو منتاك وبقي يلحس كسي الى ان لم يترك به ولا نقطه من الحليب ونظفه بلسانه جيدا ثم ادرت له طيزي وقلت له انا ساناو العب انت مع طيزي فبدا يقبلها ويلحسها وانا مبسوطه ولكني جعلت من نفسي بانني نائمه ولكن احك طيزي له قليلا وهو يشمها ويلحسها ويدخل لسانه في فتحة طيزي وانا اشعر بالسرور وفجاة احسست بزبه فوق طيزي يكب الحليب وبعد ان انتهى زبه من كب الحليب بدا يمسحه بيد على طيزي ويفرك به طيزي ثم لفني وقبلني وهنا استدرت عليه وقلت له هل انبسطت فقال لي انا ما يهمني اكثر هو ان كسك ينبسط فقلت ابسطت جدا بوجودك وانا انتاك امامك فقال لي ياروحي ساجعلك احلى شرموطه وعندما قال لي كلمة شرموطه احسست بالمتعه وباللذه في كسي وقلت له عيدها ثانيه فقال ساجعلك احلى شرموطه واكبر قحبه وساجعلك تنتاكي امامي دائما مع اصحابي ومع من تريدين ومع من يبسط كسك وسالحس لك كسك كلما انتكتي بزب احد وساشرب حليب الزب من كسك وهو ساخن وقبل ان يبرد بكسك هذه اول مره انتاك فيها بعد زوجي وبدات النياكه اللذيذه وها انا الان اكبر شرموطه وكلما دخل الزب بكسي اطلب زب اكبر من سابقه اتمنى ممن لديه الزب الكبير ان يتقدم لكسي لنيكه وكب الحليب به كي اقوم باعطاء الامر لزوجي ليشرب الحليب من كسي وانا اشعر بذلك بانني اجعل من زوجي خادم لذيذ لكسي بااااااااااااااااااااااااااااي

هناك تعليق واحد:

  1. لكل من يبحث عن عمل ويريد التخلص من مشكلة البطالة .. إليك الحل السحري
    خدمة التوظيف المجانية تتيح وظائف خالية لكل التخصصات بجميع الدول العربية
    سارع بتسجيل بياناتك للحصول على وظيفة - العرض لفترة محدودة

    وظائف في الاماراتوظائف في العراقوظائف في مصروظائف في الجزائر

    وظائف في السعوديةوظائف في المغربوظائف في قطروظائف في البحرين

    وظائف في الكويتوظائف في الاردنوظائف في عمانوظائف في لبنان

    إختار دولتك ثم تصفح الوظائف و تقدم لأنسبها >> ولا تنسي الحصول على هديتك
    معًا للقضاء على البطالة في الوطن العربي كله

    ردحذف